الأخباردولي

بريطانيا تتهم روسيا بقتل امرأة بغاز الأعصاب

اتهم وزير الدفاع البريطاني غافين ويليامسون روسيا بشن هجوم بغاز الأعصاب في بلاده أدى لوفاة امرأة، وذلك قرب المكان الذي تعرّض فيه الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته لهجوم مماثل قبل أربعة أشهر.

وأعلنت بريطانيا أمس الأحد عن وفاة دون ستورجيس (44 عاما) بعد يومين من مكوثها في المستشفى إثر تعرضها لغاز الأعصاب “نوفيتشوك” في غربي إنجلترا، وعلى بعد أميال قليلة من المكان الذي تعرض فيه سكريبال وابنته لهجوم بالغاز نفسه في مارس/آذار الماضي.

وأعربت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عن صدمتها، ونقل عنها قولها “أشعر بالفزع والصدمة بسبب الوفاة التي تأتي عقب تسميم العميل سكريبال وابنته”، مضيفة أن الشرطة تحقق في الواقعة باعتبارها “جريمة قتل”.

وكانت الشرطة تعكف منذ السبت على اكتشاف كيفية تعرّض ستورجيس ورجل يبلغ من العمر 45 عاما لغاز “نوفيتشوك” الذي طوّره الجيش السوفياتي إبان الحرب الباردة. وما زال الرجل بالمستشفى في حالة حرجة.

وتتهم بريطانيا روسيا بتسميم سكريبال وابنته بالغاز في أول هجوم معروف باستخدام هذا السلاح الكيميائي على أرض أوروبية منذ الحرب العالمية الثانية، لكن روسيا تنفي أي دور لها في الحادث.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق