أراءمقالات رأي

التوظيف السياسي لمونديال روسيا

عمر كوش

ما يجري في عالم الرياضة وكواليسها، وخصوصا كرة القدم، يبطل المقولات التي تفصل بين عالم السياسة وعالم الرياضة، أو بالأحرى تحاول نزع السياسة عن الرياضة، إذ أثبت مونديال روسيا لكرة القدم أن النظام البوتيني حاول استغلال هذا الحدث الكروي العالمي وتوظيفه سياسياً، وفك عزلته السياسية الدولية، إذ دعا الرئيس فلاديمير بوتين، منذ اليوم الأول للمونديال، مشجعي منتخبات بلادهم إلى “التمتع بأجواء هذا العيد الرائع لكرة القدم، والتمتع أيضاً بإقامتهم في روسيا المفتوحة، وبضيافتها وترحيبها”، محاولاً بذلك التغطية على فورة مشجعي منتخبه العنصرية والقومية، إذ ردّد هؤلاء شعارات تشبه شعارت النازيين الجدد في بعض المباريات، وأصدر بعضهم أصواتاً تحاكي أصوات القردة، ترحيباً باللاعبين ذوي البشرة السوداء، فضلاً عن خطاب الكراهية الذي لم يخفه بعض ساسة النظام البوتيني ومسؤوليه، على الرغم من محاولة أجهزة هذا النظام كبته، إذ طالبت تامارا بليتينوفا، رئيسة لجنة شؤون الأسرة والمرأة والطفل في البرلمان الروسي، النساء الروسيات بعدم الارتباط بالزائرين الأجانب، خصوصاً الذين ينتمون إلى عرق مختلف، بل وذهب برلماني روسي آخر إلى القول إن “المشجعين الأجانب قد يجلبون الفيروسات إلى كأس العالم ويصيبون الروس”.

وكان طبيعيا أن يشهد حفل افتتاح المونديال مقاطعة شبه كاملة من معظم رؤساء وقادة دول العالم وحكوماته، وليس خافياً أن سبب المقاطعة هو السلوك البلطجي الذي مارسه النظام البوتيني في كل من سورية وأوكرانيا وشبه جزيرة القرم والشيشان وسواها، والذي طاول بريطانيا بتسميم الجاسوس الروسي سكريبال بغاز السارين. والأهم أن مباريات المونديال تجري أحداثها على وقع قصف المستشفيات والمدارس والأسواق، والجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها في سورية، في الغارات الجوية الهمجية لمقاتلات النظام البوتيني وقاذفاته، ضد السكان المدنيين في درعا وفي معظم بلدات الجنوب السوري وقراه.

كافأ “فيفا”  النظام البوتيني، ومنحه فرصة للقيام بحملات بروباغندا هائلة، كي يخفف من عزلته الدولية” عمر كوش

 

ولعل اختيار روسيا لتنظيم المونديال كشف حجم الزيف والرياء الذي يمارسه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، المثقل بفضائح الفساد، إذ أراد المؤسسون الأوائل لكأس العالم لكرة القدم أن تشكل رسالة سلام ووئام بين شعوب العالم، وليس ورقة بيد نظام مارق وقاتل، يوظفها لتبييض صفحته السوداء القاتمة الملطخة بدماء الشيشانيين والأوكرانيين وسواهم، ومستمر في ارتكاب المجازر والجرائم في حق السوريين، بعد أن أوغل في الدم السوري منذ ثلاث سنوات، كي ينقذ رصيفه نظام الأسد الإجرامي من السقوط، ويثبت قواعده العسكرية في سورية، كي يوسع نفوذه في المنطقة.

ووصل التوظيف السياسي لهذا الحدث الكروي العالمي إلى حدّ استغلال اللاعب المصري محمد صلاح، في استدعاء المجرم رئيس الشيشان التابع لموسكو، رمضان قديروف، هذا اللاعب النجم، كي يلتقط معه صورة أمام كاميرات التلفزة والحشود التي استدعاها، علّه يجمّل بها صفحته الملطخة بدماء أطفال الشيشان ورجالها ونسائها. ولذلك ليس مصادفة أن يدفع نظام بوتين المنتخب المصري كي يجري تدريباته في غروزني، عاصمة جمهورية الشيشان الجنوبية، وليس خافياً على أحد أن بوتين نفسه يعتبر قديروف نموذجاً للقتلة الأوفياء له ولنظامه.

وتشكل استضافة روسيا مونديال هذا العام مناسبة لإلقاء الضوء على فساد هيئة التحكيم الدولية، والفساد المقابل في النظام البوتيني، والذي يدلّل عليه المبالغ الكبيرة جدا التي صرفها بوتين على تنظيم المونديال، إذ بلغت تكلفة بناء الملاعب والبنى التحتية وترميمها 11 مليار دولار، وتفيد تقارير موثوقة بأن من حظوا بالحصة الكبرى من المبلغ أصدقاء بويتن، ومنهم أراس أغالاروف، الشريك السابق للرئيس الأميركي دونالد ترامب، إذ أوكلت إلى شركته مهمة بناء ملعب جديد في كالينينغراد، بـ 280 مليون دولار.

ويبدو أن “فيفا” كافأ النظام البوتيني، ومنحه فرصة للقيام بحملات بروباغندا هائلة، كي يخفف من عزلته الدولية، نظراً لاهتمام وسائل الإعلام العالمية الكبير بالحدث العالمي، ما يعزّز سعي هذا النظام إلى تلميع سمعته من خلال بطولة العالم لكرة القدم، لكن ذلك لن يخفي حقيقة أنه غارق في الفساد أفقياً وعموديا، فضلاً عن تصفيته معارضيه الداخليين، إضافة إلى شنه حروبا عديدة، وخصوصا في سورية التي حاول ناشطوها تذكير العالم بالجرائم التي ترتكبها في بلدهم، من خلال حملات على وسائل التواصل الاجتماعي، وخصوصا هاشتاغات على تويتر، مثل #كأس_حرب_ روسيا_2018# أو #مونديال_روسيا_ الدم السوري#، لكن ذلك كله لم يردع نظام بوتين الدموي، ولم يجعله على الأقل يوقف القتل والدمار خلال أيام المونديال، كما حاولت وسائل إعلامه أن تشيع، بل بدأ النظام البوتيني، إلى جانب رصيفيه نظام الملالي الإيراني والأسد الإجرامي، شن حرب إبادة على مناطق المعارضة في الجنوب السوري، في محاولة للسيطرة عليها وفرض شروط استسلام على أهل تلك المنطقة ومقاتليها.

بواسطة
عمر كوش
المصدر
العربي الجديد
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: