عين ع وطن

“ضريبة الدم”.. نائب في “مجلس الشعب” يقترحها ويوضح الهدف منها

طالب عضو في “مجلس الشعب” التابع لنظام بشار الأسد، نبيل صالح، فرض ضريبة جديدة على السوريين تحت مسمى “ضريبة الدم”، على أن تذهب لصالح عائلات جنود الأسد.

وقال الصالح في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، الأحد، إنه قدم اقتراحاً لـ”مجلس الشعب” بحضور وزير المالية، مأمون حمدان، فرض “ضريبة الدم”، تُجبى لصالح أسر قتلى وجرحى قوات النظام، متحدثاً عن حالة مزرية يعيشونها.

وقال الصالح إن مشروع “ضريبة الدم” يأتي بعدما تفاقمت أعداد أسر قتلى وجرحى قوات النظام، ما أدى إلى ازدياد فقرهم، مضيفاً: “حتى بتنا نرى بعض أبطالنا المقعدين يتسولون لقمتهم من الناس”.

وفي مايو/ أيار الماضي، انتشر مقطع فيديو لجندي من جيش الأسد، وهو يتسول في أحد شوارع مدينة طرطوس الساحلية، وكان يطلب العون من الناس من أجل تأمين ثمن عملية جراحية لعينه.

وأثار الفيديو سخطاً وانتقادات واسعة وجهت لحكومة الأسد من قبل الموالين له، الذين اتهموا النظام بالتقصير وإهمال جنوده الذين أصيبوا خلال المعارك.

وكثيرا ما اشتكت عائلات مقاتلين في قوات النظام من ترك أبنائها الجرحى يواجهون مصيرهم بأنفسهم، خصوصاً الذين أصيبوا منهم بإعاقات دائمة، ولم توفر لهم حكومة النظام حتى ثمن دواء، حسبما قالوا.

وفي بعض الحالات رفض نظام الأسد اعتبار قتلاه بمثابة “شهداء”، للتهرب من دفع تعويضات مالية مستمرة لعائلاتهم، وهو الأمر الذي عرض النظام لانتقادات من تلك الأُسر.

ويواجه النظام عبئاً كبيراً لدفع التعويضات لعائلات القتلى في جنوده، لا سيما مع الارتفاع الكبير في أعداد الخسائر البشرية وكثرة الإصابات في صفوف قواته، ما جعله عاجزاً عن تأمين الأموال لجميع ذوي القتلى، أو توفير الرعاية الصحية للجنود المصابين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: