الأخبارسوريا

النظام يقصف درعا والمعارضة تنفي تقدم قواته

اقرأ في هذا المقال

  • إذا تكلمت بالكلمة ملكتك وإذا لم تتكلم بها ملكتها

نفت مصادر من المعارضة السورية أنباء بثها النظام عن تقدم قواته في ريف درعا الشرقي، بينما تسبب قصف النظام بمقتل مدني وإصابة آخرين، في حين تستعد المعارضة لهجوم وشيك قد يشنه النظام رغم التحذير الأميركي.

ونفت المصادر ما أورده تلفزيون النظام الرسمي عن تقدم قوات النظام على محور ريف السويداء الغربي في ريف درعا الشرقي، وذلك بعد يومين من إرسال النظام أكثر من 60 قطعة عسكرية، بينها مدرعات ودبابات ومنصات لإطلاق الصواريخ إلى مدينة درعا وريفها الشمالي والشرقي.

وأفادت مصادر إعلامية بمقتل مدني وإصابة آخرين في قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة كفر شمس بريف درعا الغربي، كما شمل القصف بلدتي بصر الحرير والغارية الغربية بريف درعا الشرقي.

وذكرت مصادر أمس أن طائرات حربية قصفت قرية مسيكة شمال شرق درعا، وسط اشتباكات في المنطقة التي تخضع لتفاهم أميركي روسي أردني يقضي بخفض التصعيد.

كانت الولايات المتحدة حذرت الأسبوع الماضي من أنها ستتخذ إجراءات “حازمة وملائمة” ردا على انتهاكات النظام لمنطقة “خفض التصعيد” في جنوب غرب سوريا، حيث تطالب إسرائيل بإبعاد القوات الإيرانية، والقوات التي تدعمها إيران مثل حزب الله اللبناني، عن المنطقة.

واتهم النظام عبر وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أمس فصائل المعارضة في درعا بإطلاق قذائف صاروخية على مدينة السويداء، مما تسبب بأضرار مادية.

وناشدت فصائل المعارضة أهالي محافظة السويداء أمس بالوقوف على الحياد، وقالت في بيان “نهيب بأهلنا في محافظة السويداء ألا يكونوا طعما لتحقيق أهداف النظام والمليشيات الطائفية من إيران وحزب الله التي تحاول احتلال الأرض وتفريق الأهل”، داعية إياهم إلى “عدم زج” أبنائهم في “معركة خاسرة”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق