اقتصاد

200 مليون دولار مع نهاية رمضان.. زكاة الفطر ترفع حجم الحوالات الواردة إلى سوريا

ارتفع حجم الحوالات المالية الواردة من السوريين في الخارج إلى ذويهم في الداخل بشكل ملحوظ خلال الأيام القليلة الماضية.

وبحسب ما نقله موقع “صاحبة الجلالة ” الموالي لنظام الأسد عن مصادر السوق، فإن حجم الحوالات ارتفع مع اقتراب عيد الفطر، حيث يسارع الصائمون السوريون في المغترب إلى إخراج زكاة الفطر قبل انتهاء شهر رمضان المبارك.

وأكدت بعض المصادر، وفق ما نقله الموقع في تقرير نشره الاثنين، أن قيمة الحوالات وصلت يومياً إلى نحو 10 مليون دولار خلال هذه الفترة، متضمنة الحوالات الطبيعية التي ترد يومياً والمقدرة وسطياً ما بين 3 إلى 4 مليون دولار يومياً على مدار السنة، وقد تنخفض إلى 1 مليون، وبالتالي فإن قيمة الحوالات الواردة خلال شهر رمضان ستصل بالحد الأدنى إلى نحو 200 مليون دولار، مضافاً إليها ما يمكن تصنيفه كحوالات واردة كزكاة للفطر.

ولم تحدد المصادر قيمة الحوالات الواردة كزكاة للفطر خلال شهر رمضان المبارك، إلا أنها بينت أن متوسط قيمة زكاة الفطر في دول الأوروبية وتحديداً في ألمانيا هو 7 يورو، أي ما يعادل 3675 ليرة، ما يعني أن ارتفاع قيمة هذه الزكاة في أوروبا مقارنة بما هي عليه في سوريا (500 ليرة)، سينعكس بالضرورة على الواقع المعيشي لدينا.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن الحد الأدنى من قيمة زكاة الفطر المحوّلة من اللاجئين السوريين خلال شهر رمضان الماضي إلى ذوي قرباهم ممن يستحقون هذه الزكاة، وصلت لنحو 24 مليون يورو.

يذكر بأن تقديرات الأمم المتحدة تبين، أن هناك نحو 10 مليون لاجئ سوري في بلاد الاغتراب، الغالبية العظمى منهم من المسلمين.

وأصبحت حوالات المغتربين إلى ذويهم أحد أهم مصادر دخل الأسرة السورية، ومتنفساً جيداً لكثير من العائلات في ظل ارتفاع نسبة التضخم التي وصلت إلى مستويات قياسية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: