محليات

المجلس الإسلامي السوري يحدد مقدار صدقة الفطر وفدية العاجز عن الصوم لعام 2018

حدد “المجلس الإسلامي السوري” مقدار صدقة الفطر وفدية العاجز عن الصوم، وذلك بالنسبة للسوريين داخل الأراضي السورية، أو في تركيا.

وبحسب بيان نشره المجلس في موقعه الالكتروني، فإن “الحد الأدنى الذي يُراعى فيه حال غالب الناس اليوم في الداخل السوري هو حوالي 500 ليرة سورية للفطرة الواحدة، ويستحسن للمستطيع أن يزيد عن ذلك”.

وأما السوريون المقيمون في الدول المجاورة، فأكد المجلس على أنهم يتبعون ما تحدّده دوائر الفتوى في تلك البلاد، و”مَن شق عليه ذلك فيمكنه أن يرجع إلى تقديرها بقيمة صاع مِن أقلّ الأقوات قيمةً في البلد التي يقيم فيها، ففي تركيا مثلاً: قُدّرت في حدّها الأدنى بحوالي خمس ليرات تركية، ولذلك نرى أنه يسع فقراء السوريين اللاجئين فيها أن يُخرجوا هذا المقدار إنْ وُجد فاضلاً عن قوتهم وقوت مَن ينفقون عليه يوم العيد وليلته، ويزيد مَن وسع الله تعالى عليه”. وفق ما جاء في بيان المجلس.

ونوه المجلس، إلى أنه يجوز التعجيل بدفعها صدقة الفطر للجمعيات والجهات الخيرية قبل ذلك بأيام لتتمكن مِن جمعها والعمل على إيصالها للمستحقين في وقتها، وأشار أيضاً إلى جواز إرسال صدقة الفطر إلى الفقراء في سوريا مِن المقيمين خارج البلاد؛ لشدة الحاجة، بشرط أن تصل لأصحابها قبل العيد.

أما بالنسبة للفدية لمن لم يستطع الصوم من كبار السّن الذين يشق عليهم الصيام، أو للمرضى الذين لا يستطيعون الصّيام، ولا يرجى شفاؤهم، فقال المجلس إنها تتمثل في “طعام مسكين.. فمَن أراد أن يخرجها مِن الأقوات فله ذلك، ومقدارُها نصف صاع عن كل يوم، وعلى تقديرها بالقيمة على قول مَن أجاز ذلك مع مراعاة اختلاف الفقهاء في مقدارها، وبالنظر الى تفاوت الأسعار بين منطقة وأخرى، فإننا نرى أن أقل ما يجزئ عن اليوم الواحد لمن يقيم في الداخل السوري حوالي 500 ليرة سورية، ومَن أراد أن يزيد فذلك خير”.

ونوه المجلس في هذا الإطار، على أنه يجوز أن تدفع هذه الفدية يومياً في رمضان، أو تجمع لعدة أيام وتدفع، أو أن تدفع بعد العيد، مع أفضلية التعجيل ما أمكن، أما عن السوريين في تركيا، فقد حددها المجلس بحوالي 5 ليرات تركية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق